نصائح ذهبية لحياة مُطْمَئِنَّة

حوارات

يشير مصطلح الحياة المُطمئنّة والمُجْزِيَة في هذه المقالة الى نوع محدّد من مسارات الحياة الشخصية الإيجابية، التي ترتكز على اعتقادات، ومبادئ، وأساليب حياة ناجحة، تتّصف بالإيفاء الكامل بالحاجات النفسيّة والجسدية، التي تؤدي في نتائجها النهائية الى عيش الانسان حياة بنّاءة، ومريحة له نفسيّا، ومجزية روحيّا.
ومن بعض النصائح الذهبية لحياة مُطْمَئنَّة ومجزيّة، نذكر ما يلي:

  • سياسَة عدمِ التَّدخُّل:لا تتدخّل في ما لا يعنيك، ولا تشغل بالك بما ليس من شأنك، وليكن شعارك في الحياة أن لا ناقة لك ولا جمل في الشؤون الخاصة بالآخرين، لا سيما إذا رغبت في ألاّ يتدخّل أحد بشؤون حياتك، وعليك أن تعيش حياتك وفقا لمبادئ واضحة.
  • ربط القول بالفعل: لا يقول العاقل والناضج نفسيّا كلاما لا يعني، أو يهدف، الى فعله، وكثرة الهذر تُنزِل من القَدْرِ، وخير كلام المرء ما قلّ ودلّ على ما يريد، ويعني.
  • كتم الأسرار الشخصية: يحرص المرء العاقل على إخفاء أمور وأسرار حياته الشخصية، فلا يجعلها مادة لحديثه مع الآخرين، وإذا لم يستطع كتم أسراره عن الناس، فلن يكتموها نيابة عنه، ومن يصارحك بأسراره من تلقاء نفسه لن يكتم أسرارك عن الآخرين!
    -التصدّق ومساعدة الأقارِب، والفقراء، والمساكين: “صِلَةُ الرَّحِمِ تزيدُ في العُمُرِ وصدَقةُ السِّرِ تطفئُ غضبَ الرَّبِّ” (حديث شريف)، “إِذَا مَاتَ الإنْسَانُ انْقَطَعَ عنْه عَمَلُهُ إِلَّا مِن ثَلَاثَةٍ: إِلَّا مِن صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو له”(حديث شريف).
  • عدم البطر بالنِّعَمْ: “وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ”(إبراهيم 7)، “وَآتَاكُمْ مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا إِنَّ الْأِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ”(إبراهيم 34 ).
  • ظُلم الناس: لا يغادر العاقل الدنيا وهو ظالم لكائن من كان، فيقول المولى عز وجل في كتابه الكريم “وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا”(طه 111)، و “اتَّقِ دَعْوَةَ المَظْلُومِ، فإنَّهَا ليسَ بيْنَهَا وبيْنَ اللَّهِ حِجَابٌ” (حديث شريف). فلعل وعسى.

كاتب كويتي

@DrAljenfawi

د. خالد عايد الجنفاوي

زر الذهاب إلى الأعلى