نواف…حبنا الكبير

زين وشين

لمن يعرفنا، او لا يعرفنا، نحن شعب دولة الكويت الحبيبة نختلف نحن الكويتيين فيما بيننا بأمور كثيرة، إلا اننا نتفق كلنا على امرين ثابتين حب الكويت، ومحبة نواف الاحمد، حفظه الله ورعاه.
نحن في الكويت ليس لدينا احزاب معلنة، لكن كل مواطن، او كل مجموعة مواطنين يمثلون حزبا بأنفسهم، لهم وجهة نظرهم التي يدافعون عنها بقوة، والبعض منا يحاول فرض وجهة نظره على الآخرين!
نعم هناك احزاب غير معلنة، بعضها تدار من الخارج، وهناك خلافات واختلافات لها أول وليس لها آخر، لكن الأمر المؤكد اننا نجتمع كلنا على حب الكويت، ومحبة صاحب السمو الأمير الشيخ نواف الاحمد، حفظه الله ورعاه، هذا الزعيم الكبير الذي يتمتع بإجماع شعبي غير مسبوق، ولم يشهده بلد في العالم، فالصغير قبل الكبير، والمرأة والرجل، من دون استثناء، كلهم يجمعون على محبة هذا الأمير القائد الوالد الانسان، الذي فرض محبته واحترامه على الجميع، مؤمنا بالله عز وجل، خائفا الله سبحانه بنفسه وبشعبه.
صاحب خلق عظيم، ولسان ذاكر شاكر، يُخجل محدثيه بتواضعه الجم، وسيرته العطرة، وليس الكويتيون فقط هم من يحبه، بل حتى من يقيم على ارض الكويت من الاخوة الوافدين، يحملون للأمير، رعاه الله، الشعورنفسه، اما اهل الكويت فليست هناك عائلة كويتية لا تعرف هذه الشخصية العظيمة عن كثب، بل تشعر انه اب حنون لها يحبها وتحبه.
اجماع غير مسبوق على محبة واحترام نواف الخير، صاحب الأيادي البيضاء، والقلب الكبير، والمواقف الوطنية الواضحة، لذلك تجد جميع من على ارض الكويت يدعون له مخلصين بالشفاء العاجل.
اللهم انك تعلم ان أميرنا الانسان عدل فينا، محبوب منا، اللهم عجل شفاءه، وامنن عليه بالصحة والعافية.
ندعوك باسمك الأعظم الذي ان دعوناك به استجبت، ان تكشف عن نواف الاحمد كل ضر، وتعيده إلى شعبه سالما، وتجازيه عنا خير الجزاء في الدنيا والاخرة، منا صادق الدعاء، ومنك جل شأنك الاجابة، واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين.

طلال السعيد

زر الذهاب إلى الأعلى