وزير الدفاع الأميركي تحت المراقبة الدقيقة في العناية الفائقة

واشنطن، عواصم – وكالات: أعلنت وزارة الدفاع الأميركية “بنتاغون” إدخال وزير الدفاع لويد أوستن إلى قسم العناية الفائقة، وذلك بعد دخوله المستشفى إثر تعرضه لمشكلة طارئة في المثانة، موضحة في بيان أنه تم نقل الوزير (70 عاما) إلى مركز والتر ريد الطبي العسكري لفحصه، “وبعد سلسلة من التحاليل وتقييم الوضع، أٌدخل إلى قسم العناية المركزة للحصول على الرعاية والخضوع للمراقبة الدقيقة”.
وبينما أشار البيان إلى أنه “لا يمكن تحديد مدة بقاء الوزير في المستشفى.. وسيتم الإدلاء بتحديثات أخرى حول حالته الصحية في أقرب وقت ممكن”، قال المتحدث باسم (البنتاغون) بات رايدر في بيان سابق، إن أوستن نُقل إلى مستشفى في العاصمة واشنطن، للعلاج من “أعراض تشير إلى مشكلة طارئة في المثانة”، فيما كان أوستن نُقل إلى مركز والتر ريد الطبي العسكري الوطني في ماريلاند في 22 ديسمبر، للعلاج من سرطان البروستاتا، وعاد إلى المستشفى في الأول من يناير، بسبب مضاعفات شملت حدوث التهاب في المسالك البولية، وكان من المقرر أن يدلي ببيان أمام الكونغرس في 29 فبراير الجاري عن وضعه الصحي.

زر الذهاب إلى الأعلى