الثلاثاء 25 يونيو 2024
37°C weather icon
logo-icon
تم نسخ الرابط بنجاح
وزير الصحة: نتطلع لتعزيز التعاون مع بكين وبناء المستشفيات
play icon
المحلية

وزير الصحة: نتطلع لتعزيز التعاون مع بكين وبناء المستشفيات

Time
الثلاثاء 12 سبتمبر 2023
View
225
السياسة

تطوير مهمة الفريق الطبي الصيني عبر برنامج زراعة الأعضاء

جيانوي 300 طبيب وممرض صيني يعملون حالياً في الكويت بالتعاون مع القطاع الحكومي

أرسلنا على مدى 47 عاماً 239 متخصصاً عالجوا أكثر من 810 آلاف مريض

لي: نسير مع الكويت بخطوات ثابتة يداً بيد وكتفاً بكتف لاستمرار صداقتنا جيلاً بعد جيل

إقبال كويتي متزايد على العلاج بالطب الصيني ونحظى بتقدير واسع من المواطنين

فارس العبدان

أكد وزير الصحة د.أحمد العوضي "أننا نتطلع الى التعاون مع الصين من خلال زيارة الفريق الطبي الصيني المتكامل عبر برنامج زراعة الاعضاء، وقد يكون هناك تعاون في زراعة الكبد كذلك".

جاء ذلك في تصريح صحافي على هامش حضوره حفل الاستقبال بمناسبة الذكرى الـ60 لإرسال أوَّل فريق طبي صيني دولي، والذكرى الـ47 لإرسال الفريق الطبي الى الكويت الذي نظمته السفارة الصينية مساء أمس الاول.

وقال العوضي "نتطلع الى تعزيز التعاون، بعد الزيارات المتبادلة بين الطرفين"، مشيراً إلى أنه قد يطرح من خلال هذه الزيارات بناء المستشفيات وتعزيز سبل التعاون.

وأضاف في كلمة ألقاها خلال الحفل "إننا نفتخر ونحن نحتفل بالذكرى الـ47 لإرسال الفريق بأن تكون الكويت هي الاولى من بين دول الخليج العربي التي اقامت علاقات صحية مع الصين منذ اربعة عقود".

وقال إن الفريق الطبي الصيني يقدم نموذجا مشرفا في العمل من خلال تقديم خدمات الرعاية الصحية للمرضى في مستشفى للطب الطبيعي واعادة التأهيل الصحي، باستخدام احدث المهارات الطبية الاحترافية للطب الصيني التقليدي.

واضاف ان الكويت هي الدولة الوحيدة التي يتمركز فيها فريق طبي صيني منذ عام 1976، عندما ارسلت الحكومة الصينية الدفعة الاولى من الفريق الطبي الصيني الى البلاد.

واشار الى ان برنامج ارسال الفريق الى البلاد مثال واحد لتعاوننا الصحي مع جمهورية الصين وفقاً للاتفاقية المبرمة بيننا في المجال الصحي.

ولفت الى أننا نتطلع الى تعزيز علاقتنا مع الصين في المجال الصحي ووضع المبادرات وتبادل الخبرات من اجل التصدي للتحديات التي تواجه نظمنا الصحية والتي تتطلب العمل المشترك وتعزيز الثقة بين الدول الصديقة.

من جهته، اكد السفير الصيني في البلاد تشانغ جيانوي في كلمة مماثلة أن الفريق الطبي الحالي يبلغ 23 مجموعة، وعدد الاطباء والممرضات 300، ويعمل بالتعاون مع القطاع الحكومي.

ونفى إبرام أي اتفاق مع الجانب الكويتي في المجال الصحي حتى الان، مبيناً أن المشاورات بين الجانبين مستمرة، وأن هناك رغبة صينية في توطيد هذا التعاون، حيث لمسنا رغبة كويتية في الاستمرار في المباحثات لحين التوصل الى اطار تعاون في هذا الجانب.

وقال إنه مع مرور 47 عاما من التقدم المشترك "يداً بيد"، تتعزز الدفعات المتتالية من الفرق الطبية الصينية، مبينا أن الصين بعثت 239 متخصصاً طبيا الى الكويت، وعالجت أكثر من 810 آلاف مريض، مؤكدا أن اعضاء الفريق يتميزون باخلاقيات طبية عالية وقلوب رحيمة.

وشدد على أنه ما كان للفريق الطبي أن يحقق الإنجازات التي حققها، إلا من خلال الدعم القوي من الجانبين الصيني والكويتي، وبخاصة من وزارة الصحة الكويتية ومستشفى الطب الطبيعي والتأهيل الصحي.

وقال "اننا نستعرض معاً مسيرة مشرقة لمرور 60 عاما على إرسال أول فريق طبي صيني دولي، و47 عاما على إرسال الفريق الطبي الصيني إلى الكويت، ونتوقع سوياً مستقبلا مشرقا لبناء مجتمع الصحة للبشرية والتعاون الصحي بين الصين والكويت".

واكد انه يعتبر الحفاظ على الأمن الصحي العالمي وتعزيز التنمية الصحية العالمية والتنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة سعياً مشتركاً لجميع دول العالم.

ولفت إلى أن الرئيس الصيني شي جين بينغ يؤكد أن الشعب الصيني يحب السلام، ويحب الحياة، وهو ما يتضح بجلاء من خلال جهوده في المساعدة الطبية الدولية.

وقال إن الصين هي الدولة الوحيدة في العالم التي أرسلت بعثات طبية إلى دول أخرى لفترة طويلة دون مقابل، ومشروع إرسال الفريق الطبي الصيني إلى الخارج هو أحد أطول مشاريع المساعدة التي أطلقتها الصين وأكبرها حجماً، وأفضلها في تحقيق النتائج المرجوة منها، ما يسهم في دفع السعي النبيل للإنسان من أجل السلام والتنمية، واكتساب إعجاب المجتمع الدولي على نطاقٍ واسع.

من جهته، اكد نائب رئيس لجنة الصحة بمقاطعة "جيلين" بالصين جينج لي انَّه بعد مرور 47 عاما من الممارسة والتطور وعمل الفريق الصيني، اصبح العلاج بالطب الصيني مثل العلاج بالابر الصينية والتدليك وكؤوس الهواء "جدولا منسابا يتدفق في الحياة اليومية المحلية".

واضاف أنه على الرغم من البعد الجغرافي بين الصين والكويت فإن العلاقة الودية بين الحكومتين تضرب جذورها في أعماق التاريخ، لافتا إلى أنه ومنذ مارس 1993 أرسلت مقاطعة جيلين إلى الكويت 239 متخصصا طبيا في 5 دفعات، ليقدموا خدماتهم الطبية على اساس العلاج بالطب الصيني في مستشفى الطب الطبيعي.

ولفت إلى أنَّ الفريق يحظى بتقدير واسع من المواطنين، ويكتسب تدريجياً معجبين مهتمين بالطب الصيني في الكويت.

وقال ان نظام العلاج المتكامل بالطب الصيني يجعله يتألق، متمنياً تعزيز التواصل والتعاون بشكل اعمق عبر نشر فلسفة "العلاج قبل الاصابة".

ودعا أعضاء الفريق للالتزام بالتطلعات الاصيلة، والإخلاص في مسؤولياتهم، وتوفير الجهود في المساعدات الطبية الدولية، والتمسك بروح الفريق الواحد، وعدم الخوف من المصاعب، والتفاني وانقاذ الارواح، لنتقدم بخطوات متينة الى المستقبل مع الكويت، يداً بيد، وكتفاً بكتف، مما يجعل الصداقة بين الصين والكويت تتداول من جيل الى جيل.

آخر الأخبار