الأربعاء 29 مايو 2024
40°C weather icon
logo-icon
تم نسخ الرابط بنجاح
وينك رايح؟
play icon
الأخيرة

وينك رايح؟

Time
السبت 02 سبتمبر 2023
View
33
السياسة

زين وشين

من خلال استعراض سريع للعلاقات الكويتية - البريطانية نجد ان عمر هذه العلاقات تعدى القرنين من الزمان، منذ حكم مبارك الكبير حتى يومنا الحالي، والعلاقات الكويتية - البريطانية تزداد قوة، فهي ترتكز على الثقة والاحترام المتبادل بين البلدين.
ويزيد هذه العلاقة متانة وقوة مكتب الاستثمار الكويتي، الذي يشكل داعما رئيسيا للعلاقة بين البلدين، فقد وصل حجم استثماراته في بريطانيا الى مليارات الجنيهات الاسترلينية، ما يعني ان الحكومة البريطانية حريصة كل الحرص على المحافظة على هذه العلاقة، وحريصة كذلك على نجاح زيارة سمو ولي العهد التاريخية لبريطانيا.
وما رأيناه، ورآه العالم كله، ان بريطانيا العظمى كلها ترحب بزيارة سمو الشيخ مشعل الاحمد بكل حرارة، تقديرا لشخصه الكريم ولدولة الكويت، ولاسرة الحكم الكريمة، التي يقف الشعب الكويتي كله، وبكل قوة خلفها، ويشد من ازرها فكلنا في خندق واحد.
كل وهذا ويأتي تافه نكرة لا هو بالعير ولا بالنفير، ويحاول التشويش على الزيارة، وكأن هذا المسكين يحمل تفويضا بالحديث نيابة عن ملك بريطانيا العظمى للترحيب بضيوف بريطانيا!
نعلم علم اليقين ان هناك من يحرض هذا المسكين الاداة، ومن على شاكلته، فياليت من يسأل كل واحد منهم: وينك رايح؟
فقد ظهرت بمظهر غير لائق اثار استياء الجميع، حتى اقاربك، ولم تستطع تحقيق هدف من جندك لهذا الدور المشبوه، وسوف يأتيك يوما، وتدفع الثمن غاليا، وتندم حين لا ينفع الندم، بينما الزيارة الاميرية ناجحة رغم حقد الحاقدين، منذ لحظة وصول سمو ولي العهد الى بريطانيا، ولم ولن يؤثر تهريجكم، ورقصكم على حبال الخيبة على نجاح الزيارة.
ولن تؤثروا في قناعاتنا، او تهزوا ثقة الكويت واهلها بانفسهم، وبقيادتهم الحكيمة، فخبتم وخاب مسعاكم، ومسعى من جندكم، واسمعوها نيابة عن الشعب الكويتي كله: لم يؤثر في السماء نبح الكلاب في يوم من الايام… زين.

طلال السعيد

آخر الأخبار