الثلاثاء 23 يوليو 2024
38°C weather icon
logo-icon
تم نسخ الرابط بنجاح
114 مليون دينار مكاسب البورصة السوقية خلال تداولات الأسبوع
play icon
الاقتصادية

114 مليون دينار مكاسب البورصة السوقية خلال تداولات الأسبوع

Time
الخميس 14 سبتمبر 2023
View
38
السياسة

تراجع الزخم الشرائي بالسيولة 2.6 % إلى 175.6 مليون… والكميات ارتفعت إلى 820 مليون سهم

أحمد فتحي

شهدت مؤشرات البورصة أداء متباينا خلال جلسات الأسبوع الماضي، كما تباينت وتيرة التداولات على مستوى السيولة والكميات، لتنخفض سيولة الجلسات بنسبة 2.6 في المئة من 180.4 مليون دينار إلى 175.6 مليون دينار، كما زادت أحجام التداول بنسبة 5.3 في المئة من 778.6 مليون سهم إلى 820.1 مليون سهم، وارتفعت الصفقات من 48.19 ألف صفقة إلى 49.7 ألف صفقة.
وارتفعت القيمة السوقية للشركات المدرجة في البورصة في نهاية الأسبوع بنحو 114 مليون دينار وبنسبة 0.27 في المئة من 41.418 مليار دينار في الخميس 7 سبتمبر إلى 41.532 مليار دينار في جلسة أمس.
وزادت القيمة السوقية للسوق الأول بنسبة 0.18 في المئة وبقيمة 60 مليون دينار من 32.71 مليار دينار إلى 32.77 مليار دينار، كما ارتفعت القيمة السوقية للسوق الرئيسي بنسبة 0.6 في المئة وبقيمة 54 مليون دينار من 8.708 مليار دينار إلى 8.762 مليار دينار.
وصعد المؤشر العام للبورصة خلال أسبوع بنسبة 0.27 في المئة وبنحو 19.2 نقطة من 7009.9 نقطة إلى 7029 نقطة، فيما أغلق مؤشر السوق الأول مرتفعاً بنحو 13.9 نقطة وبنسبة 0.18 في المئة من 7691.2 نقطة إلى 7705 نقطة.
وحقق مؤشر السوق الرئيسي مكاسب بنحو 35.6 نقطة وبنسبة 0.6 في المئة ليرتفع من 5719.3 نقطة إلى 5755 نقطة، وارتفع مؤشر "الرئيسي 50" بنسبة 1.3 في المئة وبنحو 74.2 نقطة من 5675.1 نقطة إلى 5749.4 نقطة.

تراجع الأداء
شهدت مؤشرات البورصة تراجعاً جماعياً، بضغط من انخفاض لـ9 قطاعات على رأسها المواد الأساسية، فيما ارتفع قطاع البنوك وحيداً، لتنخفض القيمة السوقية للبورصة بنحو 0.1 في المئة وبقيمة 42 مليون دينار من 41.574 مليون دينار في جلسة الأربعاء إلى 41.532 مليون دينار في جلسة أمس.
كما انخفضت القيمة السوقية للسوق الأول بقيمة 26 مليون دينار وبنسبة 0.07 في المئة إلى 32.77 مليون دينار، وتراجعت القيمة السوقية للسوق الرئيسي بنسبة 0.18 في المئة وبقيمة 16 مليون دينار إلى 8.76 مليار دينار.
وهبط مؤشرا السوق الأول والعام بنسبة 0.08 في المئة و0.10 في المئة على التوالي، كما تراجع مؤشر السوق الرئيسي 0.18 في المئة، وانخفض "الرئيسي 50" بـ0.02 في المئة.
وارتفعت سيولة الجلسة بنسبة 68.4 في المئة من 32.3 مليون دينار إلى 54.43 مليون دينار، كم ارتفعت الكميات بنسبة 11.4 في المئة من 164.2 مليون إلى 183.01 مليون سهم، كما ارتفعت الصفقات بنسبة 26 في المئة إلى 11.96 ألف صفقة.
وشهدت الجلسة تراجع سعر 57 سهماً في مقدمتها "امتيازات" بـ7.69 في المئة، بينما ارتفع سعر 41 سهماً في صدارتها "مشاعر" بواقع 5.65 في المئة، واستقر سعر 15 سهماً.
وتقدم سهم "بيتك" المنخفض 0.27 في المئة نشاط السيولة بقيمة 10.03 مليون دينار، ونشاط الكميات بنحو 13.42 مليون سهم.

ضعف المحفزات
ويرى المحللون أن أداء البورصة الضعيف يأتي بسبب عدة عوامل أهمها عدم وجود محفزات لدى المتداولين مع تراجع العوامل الإيجابية التي كان له أثر على مؤشرات البورصة، حيث انتهت فترة الإفصاحات النصفية للشركات المدرجة في بورصة الكويت والتوصية بالتوزيع النقدي، بما يُشكل انتهاء فترة حافز هام للتداولات بالبورصة.
وأضافوا أن المخاوف حيال النمو الاقتصادي العالمي والبيانات الضعيفة من العواصم الرئيسية العالمية، حيث شهد الاسبوع الماضي ارتفاع التضخم في الولايات المتحدة للشهر الثاني على التوالي إلى 3.7 في أغسطس، موضحين أن المتداولين يترقبوا لاجتماع الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في 20 من هذا الشهر، مع توقعات الإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير.
ولفتوا إلى هناك عوامل إيجابية في دول مجلس التعاون الخليجي حيث تحظى بميزانيات مالية قوية مع استمرار محافظة أسعار النفط على مستويات جيدة، والتي توفر إيرادات كبيرة تساعد خطط التنمية، مع استمرار الأداء الجيد للشركات المدرجة في المنطقة.

آخر الأخبار