الخميس 13 يونيو 2024
35°C weather icon
logo-icon
تم نسخ الرابط بنجاح
6 طرق بسيطة للحفاظ على صحتك
play icon
منوعات

6 طرق بسيطة للحفاظ على صحتك

Time
السبت 10 فبراير 2024
View
96
ahmedamer

يعتقد الكثير من الأشخاص أن تناول الأطعمة الصحية وممارسة الرياضة هي الطرق الأساسية التي ينبغي التركيز عليها في مسعاهم للحفاظ على صحتهم.

وعلى الرغم من أهمية الغذاء والنشاط في تعزيز الصحة، فإن هناك طرقاً وعوامل أخرى يمكن أن تساهم في هذا الشأن، وفقاً لما أكده تقرير نشرته شبكة «فوكس نيوز» الأميركية.

ونقل التقرير عن الدكتورة باربرا باور، طبيبة الرعاية الأولية في مركز ويكسنر الطبي بجامعة ولاية أوهايو قولها: إن هناك 6 طرق بسيطة للحفاظ على الصحة، وهي كالآتي:



تعزيز الصحة الإدراكية




هل تواجه مشكلة في تذكر المواعيد أو التواريخ والأحداث المهمة؟... إذا كان الأمر كذلك فقد يكون هذا دليلاً على أن صحتك الإدراكية ليست جيدة بالمقدار الكافي، وفقاً لباور.

ونصحت باور بزيارة الطبيب في هذه الحالة لإجراء تقييم للصحة المعرفية والإدراكية للشخص، كما اقترحت القيام بأنشطة لتعزيز التركيز والإدراك مثل حل الألغاز والكلمات المتقاطعة.

وتشمل النصائح الأخرى لتعزيز صحة الدماغ تناول نظام غذائي متوازن، وممارسة الرياضة بانتظام، وشرب كمية كافية من الماء، والحصول على قدر كافٍ من النوم والبقاء على اتصال مع الأصدقاء والعائلة.



النشاط




تقول باور: إن نمط الحياة المستقر، مثل العمل من المنزل والجلوس لفترة طويلة خلال اليوم، يعرّض الأشخاص لخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وتابعت: «بالإضافة إلى ذلك، فإن الجلوس لفترات طويلة يشد عضلاتنا ويضع المزيد من الضغط على مفاصلنا عند الحركة».

واقترحت باور ضبط منبه كل ساعة يذكّرك بالنهوض أو استخدام الحمام أو المشي إلى منطقة أخرى من المنزل.



مشكلات المعدة والهضم




تؤكد باور على ضرورة مراقبة بعض المشكلات، مثل عسر الهضم وآلام المعدة والانتفاخ، والإسهال أو الإمساك، ووجود دم في البراز، وكذلك زيادة أو فقدان الوزن بشكل غير مبرر.

وقالت طبيبة الرعاية الأولية إن فقدان الوزن غير المبرر «يمكن أن يكون علامة على الإصابة بالسرطان. كما يمكن أن تكون زيادة الوزن غير المبررة ناتجة من عدد من المشكلات الصحية».

ولفتت باور إلى أن عدم انتظام حركة الأمعاء يمكن أن يشير إلى وجود التهابات بالجسم، كما أن عسر الهضم قد يكون علامة على مرض ارتجاع المريء أو التهاب المريء.

وأشارت إلى خطورة تجاهل مشكلات الجهاز الهضمي أو الاضطرابات الهضمية أو نوبات القولون العصبي.

وقالت: «أخذ مثل هذه المخاوف على محمل الجد يمكن أن يؤدي إلى تحسين الصحة بشكل جذري. إن الهضم الصحي والخالي من الألم وحركات الأمعاء المنتظمة هي أشياء تدل على الهضم السليم للمواد الغذائية والميكروبيوم المزدهر، وكلها تدعم بشكل جوهري الصحة العامة للجسم.»



عزّز مناعتك




تقول باور إن هناك بعض العلامات التي قد تشير إلى ضعف جهاز المناعة لديك، من بينها الإصابة بالعدوى بشكل متكرر، والتعافي من مرض ما في مدة أطول من المعتاد.

ولفتت إلى أن عدم تلقي التطعيمات اللازمة، والعوامل الوراثية وأمراض المناعة الذاتية يمكن أن تؤدي إلى ضعف جهاز المناعة.

ونصحت باور بتقوية جهاز المناعة «عن طريق الحصول على العناصر الغذائية التي تحتاج إليها من خلال اتباع نظام غذائي متوازن والبقاء على اطلاع دائم بالتطعيمات الخاصة بك».



إجراء فحوص دورية




أكدت باور، أن إجراء فحوص دورية لمتابعة حالة جسمك الصحية يمكن أن يساعد في اكتشاف الأمراض قبل أن تبدأ أو تتطور بشكل كامل.

ونصحت الأشخاص بمطالبة الأطباء خلال الفحوص بإجراء تعديلات على نمط حياتهم للبحث في طرق تجنب الإصابة بالأمراض.



الحصول على قسط كافٍ من النوم




قالت باور: «ترتبط قلة النوم بأمراض القلب والأوعية الدموية، والتدهور المعرفي والخرف، وضعف المناعة، وتغيرات المزاج مثل الاكتئاب والقلق، من بين أمور أخرى».

ولفتت إلى أن معظم الناس يحتاجون إلى سبع إلى ثماني ساعات من النوم يومياً، مشيرة إلى أن النوم هو «العمود الأساسي للصحة والعافية».


آخر الأخبار