الجمعة 19 أبريل 2024
27°C weather icon
logo-icon
تم نسخ الرابط بنجاح
الأمير: لن نسكت عن الاعتداء على الهوية الوطنية
play icon
سمو أمير البلاد الشيخ مشعل الأحمد لدى إلقائه خطاب العشر الأواخر
الأولى   /   أبرز الأخبار

الأمير: لن نسكت عن الاعتداء على الهوية الوطنية

Time
الاثنين 01 أبريل 2024
View
140
سموه دعا في "خطاب الأب" بمناسبة العشر الأواخر إلى فتح صفحة جديدة
  • الهوية الوطنية بقاء ووجود وقضية حكم ومصير بلد... وضرر فادح جسيم لحق بها
  • نشيد بكل الجهود والإجراءات الهادفة إلى الحفاظ على الهوية الوطنية وندعمها
  • ابتعدوا عن خيانة أمانة الصوت فاختياركم السليم طريقكم لبناء المستقبل
  • لا تختاروا أصحاب المصلحة الشخصية أو مفتعلي الأزمات أو من يمسون بالثوابت
  • على المرشح أن يتكلم بما يرضي الله وأن يكون حواره راقياً ولا يمس الآخرين
  • نأمل أن تسفر الانتخابات المقبلة عن مجلس متميز بوجوه ذات فكر مستنير
  • لا تلتفتوا إلى دعاة الفُرقة والفتنة ولنكن صفاً واحداً نحمي الكويت وأهلها
  • اختاروا أعضاء مجلس أمة يستفيدون من الدروس والتجارب البرلمانية السابقة

في خطاب وصفه سموه بـ"خطاب الأب إلى أبنائه"، دعا سمو أمير البلاد الشيخ مشعل الأحمد الكويتيين جميعا إلى عقد العزم على فتح صفحة جديدة والبعد عن التعصب والمصالح الشخصية وعن الممارسات الخاطئة التي تهدد الوحدة الوطنية، مشددا على حسن اختيار ممثلي الأمة في انتخابات مجلس الأمة المقررة الخميس المقبل.

وقال سموه، في الكلمة التي وجهها أمس بمناسبة العشر الأواخر من رمضان: "لقد ثبت للجميع مدى الضرر الفادح الجسيم الذي لحق بالهوية الوطنية من خلال العبث بالجنسية الكويتية، ونظرا لما تمثله الهوية الوطنية من بقاء ووجود وقضية حكم ومصير بلد، فإن الاعتداء عليها اعتداء على كيان الدولة ومقوماتها الأساسية ولا يمكن السكوت عنه.. لهذا، فإننا نشيد بكل الجهود والإجراءات الهادفة إلى الحفاظ على الهوية الوطنية وندعمها".

وإذ هنأ سموه بشهر رمضان وما تبقى من أيامه، أمل من الجميع عقد العزم على فتح صفحة جديدة، أعلاها مخافة الله والتوكل عليه، وأساسها التحلي بالفضائل والطاعات وفعل الخيرات، وقوامها اجتناب الآثام وحفظ اللسان والبعد عن التعصب والمصالح الشخصية، ورائدها إشاعة المحبة والتفاؤل والوئام والبعد عن كافة الممارسات الخاطئة التي تهدد الوحدة الوطنية.

واضاف سمو الأمير: أخاطبكم اليوم خطاب الأب لأبنائه، متمنيا منكم - ونحن مقبلون على انتخابات مجلس الأمة 2024 - حسن اختيار من يمثلونكم، وألا يتم اختيار من كان هدفه تحقيق المصلحة الشخصية أو افتعال الأزمات أو المساس بالثوابت الدستورية، فاختياركم السليم طريقكم لبناء مستقبل وطنكم وأجيالكم، ابتعدوا عن خيانة أمانة الصوت وعلى المرشح أن يتكلم بما يرضي الله وأن يكون حواره راقيا يجتنب فيه المساس بالآخرين وإثارة مشاعر الناخبين وتأجيج عواطفهم على حساب الوطن والمواطنين.

وأعرب سموه عن أمله بأن تسفر الانتخابات المقبلة عن مجلس متميز بوجوه ذات فكر مستنير، أعضاء مجلس أمة يستفيدون

من الدروس والتجارب البرلمانية السابقة وينهضون بمسؤولياتهم الوطنية، ونتطلع إلى مشاركة أبناء وطننا العزيز في الانتخابات، ومن يقاطعها فإنه يفرط في حقه الدستوري ولم يؤد أمانة الاختيار ولا يحق له بعد ذلك أن يلوم أحدا على تدني المخرجات ولا على سوء الأداء وعدم الإنجاز، وعلى الجميع عدم الالتفات إلى دعاة الفرقة والفتنة وأن نكون صفا واحدا نحمي الكويت وأهلها.

وفي الختام، تضرع سموه الى المولى ـ جل وعلا - أن يجمعنا على حب الكويت والولاء لها وعلى نكران الذات وتوحيد الكلمة والصف، وأن يديم على الكويت الأمن والأمان والتقدم والرخاء والازدهار، كما سأله ـ تبارك وتعالى ـ أن يلطف بأشقائنا في غزة وأن يمدهم بنصره وتأييده.

آخر الأخبار