الخميس 18 يوليو 2024
41°C weather icon
logo-icon
تم نسخ الرابط بنجاح
شاعر الكويت يعقوب السبيعي... ترجّل عن صهوة الكلمة ورحل
play icon
يعقوب السبيعي
الثقافية

شاعر الكويت يعقوب السبيعي... ترجّل عن صهوة الكلمة ورحل

Time
الثلاثاء 09 يوليو 2024
View
60
مدحت علام
أحد أركان الجيل الثالث المجدد في حركة الشعر وصاحب أجمل القصائد الوطنية

مدحت علام

فجعت الساحة الثقافية الكويتية صباح أمس، برحيل شاعر الكويت يعقوب السبيعي، الذي أثرى الساحة الشعرية بقصائده التي تفرّد بها، واتّسمت بروح قريبة من الإنسانية والجمال والرومانسية والوطن، والبعيدة أشدّ البعد عن كلّ المشاعر التي تتعلّق بالبغضاء والكراهية.

فقد شغل، رحمه الله، مساحة واسعة على خارطة الشعر الكويتي والعربي، كما وصفه النقاد في أكثر من موقف، فإنه يعدّ بحق شاعر الحب والرومانسية، نظراً لما يتمتّع به من قدرة على التقاط مشاهد الجمال بذهن متّقد، ومفردات شعرية تتحرّك في أكثر من اتجاه، كي تصطاد الفكرة وتضعها بعناية على متون قصائده، فيما شغله الكثير من القضايا الحياتية، فرصدها بأشعار مزدحمة بالمعاني والدلالات ومتفاعلة مع الإنسان، وما يحيطه من هموم وأحزان، ومع ذلك فإن هذه الصور دائماً ما يلازمها التفاؤل والأمل في غدٍ جديدٍ، ومستقبلٍ مشرقٍ ومتجددٍ.

واتّضحت رؤية الشاعر التي انشغلت بالحبّ والإنسان والوطن، منذ أول قصيدة كتبها، وكانت تعبّر عن حالته الممزوجة بالخيال والواقع، والتناغم الفعلي مع الكلمة في أنساقها الجمالية الشفّافة.

فالشاعر يعقوب السبيعي، رحمه الله، بدأ كتابة الشعر بداية الستينيّات، بمزاج شعري اتّسم بالصدق والإخلاص للكلمة، حيث كانت للثقافة الواسعة التي تحصّل عليها الفضل الكبير في صقل موهبته الشعرية، وهو الذي شغل العديد من الوظائف، التي لم تكن لها علاقة بالأدب مثل عمله في وزارة الداخلية.

وكانت قصائده تميل إلى الوطنية والوجدانية، كما أن عشقه للكويت، جعله يصوَّرَها في قصائد في أجمل الصور، حيث غنّى له المطربون بعضا من تلك القصائد.

وفي هذا السياق قرّرت وزارة التربية في الكويت تدريس نماذج من شعره للمرحلة المتوسطة، من أجل الاستفادة من خيالاته الشعرية وقدراته الكبيرة في رصد ملامح الحياة رصداً أدبياً متقناً، فيما حاز الجائزة الدولة لأحسن ديوان "الصمت مزرعة الظنون.

وكرّمه قسم اللغة العربية في كلية الآداب بالجامعة، ضمن الاحتفال بيوم الاديب الكويتي، خلال احتفال رعته عمادة الكلية.

ولشاعرنا حضوره المتميز من خلال النشر في مختلف الجرائد والمجالات، التي تعنى بالأدب والثقافة.

فالشاعر يعقوب السبيعي رحمه الله أحد أركان الجيل الثالث، المجدد، في حركة الشعر الكويتي، بعد الرواد: فهد العسكر وعبد الله الفرج، وخالد الفرج، ثم الجيل الثاني في مقدمته أحمد العدواني بتجربته الشعرية الغنية وخططه الثقافية المشهودة. ثم الجيل الثالث الذي ينتمي إليه يعقوب السبيعي. وله ثلاثة دواوين أبدعها في عشرة أعوام: السقوط إلى الأعلى عام 1979، مسافات الروح عام 1985، الصمت مزرعة الظنون عام 1989.

وللشاعر يعقوب السبيعي رحمه الله قصائد مغناة منها "سلام سلام" للفنان عبدالرويشد، و"عصفورة ووردة" و"توشحت" للفنان عبد الكريم عبدالقادر، و"تدور النجوم" للفنان نبيل شعيل، و"يا قربك لي" للفنان محمد المسباح، و"ورودي" للفنان عبدالمحسن المهنا،

كما قدّم لكورال المعهد الموسيقي أغنية وطنية بعنوان «في عيدها» وموشح «بحر الأماني" من كلمات يعقوب السبيعي وألحان أحمد باقر.

بالإضافة إلى أغنية «يا شمس الأعياد» كلمات يعقوب السبيعي ومن ألحان مرزوق المرزوق.

فيما كتب كلمات الأوبريت الوطني «وتبقى الكويت» من غناء الفنان شادي الخليج، وتلحين الفنان أنور عبدالله. بتنظيم جمعية الفنانين الكويتية» في مارس 2014م.

وفي سبتمبر 2018م لحّن له أنور عبدالله الأغنية الوطنية «يا قائد العمل النبيل»، من غناء الفنان عبدالعزيز المفرج (شادي الخليج)، بمشاركة مجاميع من الكورال، وبُثّ العمل عبر أثير محطات اذاعة الكويت مع حلول الذكرى الرابعة لتكريم الأمم المتحدة للأمير الراحل الشيخ صباح الأحمد- رحمه الله- بتسميته قائداً للعمل الإنساني، ودولة الكويت مركزاً للعمل الإنساني.

إن السبيعي، رحمه الله، شاعر استوعب الرومانسية، والإنسانية في مختلف قصائده، التي كتبها خلال مشواره الشعري، لذا فإنه يعدّ من الشعراء الذين يراعون في إبداعاتهم التفاعل مع الواقع، من منظوره الخيالي.

أمانة "الوطني للثقافة" تنعيه

نعت الأمانة العامة للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب المغفور له بإذن الله تعالى شاعر الكويت يعقوب يوسف السبيعي، الذي وافته المنية، عن عمر يناهز 79 عاماً.

ونقلت الأمانة العامة "تعازي معالي وزير الإعلام والثقافة رئيس المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب عبد الرحمن بداح المطيري والقياديين والعاملين في المجلس، لذوي الفقيد ومحبيه على هذا المصاب، سائلين المولى عزّ وجلّ أن يلهمهم الصبر والسلوان، وأن يتغمد الفقيد بواسع رحمته". وقالت الأمانة العامة": يعدّ الراحل قامة ثقافية كبيرة، بإسهاماته البارزة في الحركة الثقافية بالكويت والوطن العربي، إلى جانب أعماله الرائدة في الأغنية الوطنية.

آخر الأخبار