الخميس 18 يوليو 2024
42°C weather icon
logo-icon
تم نسخ الرابط بنجاح
الاحتلال يرتكب مجزرة بحق عشرات النازحين في مدرسة لـ'الأونروا'
play icon
الدولية

الاحتلال يرتكب مجزرة بحق عشرات النازحين في مدرسة لـ"الأونروا"

Time
الأربعاء 10 يوليو 2024
View
10
وفد مصري في الدوحة للتقريب بين تل أبيب و"حماس"

غزة، الدوحة، القاهرة، عوصم - وكالات: استشهد نحو 27 فلسطينياً وأصيب 53 آخرون في مجزرة جديدة ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي، حيث استهدف قصف جوي إسرائيلي بوابة مدرسة تؤوي آلاف النازحين الفلسطينيين جنوب قطاع غزة، وقالت وزارة الصحة الفلسطينية بقطاع غزة إن عدد شهداء مجزرة الاحتلال بحق النازحين في مدرسة العودة ببلدة عبسان شرق مدينة خان يونس، ارتفع إلى 25، مضيفة أن عدد الإصابات بلغ نحو 53 بينها حالات خطيرة وحرجة ما زالت الطواقم الطبية تتعامل معها.

وبينما خيمت حالة من الحزن والغضب الشديدين بين العائلات الفلسطينية لاستهداف أبنائهم عبر مقاتلات حربية دون سابق إنذار او تحذير ودون وجود عناصر مسلحة من الفصائل الفلسطينية في المكان، أفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني باستهداف الاحتلال الصهيوني مدرسة تؤوي نازحين في عبسان، ووقوع عشرات الإصابات وعدد من الشهداء، فيما أوضحت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" أن جيش الاحتلال استهدف بوابة المدرسة بقصف شنه طيرانه الحربي، وقالت مصادر فلسطينية إن طائرات إسرائيلية قصفت بصاروخ واحد على الأقل بوابة مدرسة "العودة"، وقالت مصادر طبية في مستشفى ناصر بخان يونس إن عددا كبيرا من الضحايا وصلوا أشلاء إلى المستشفى، فيما وصل عدد من الإصابات مبتوري الأطراف

وبينما قتل نحو 17 فلسطينيا خلال غارة جوية استهدفت منزلا في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة بينهم 14 امرأة وطفل، حط وفد أمني مصري في العاصمة القطرية الدوحة أمس، لتقريب وجهات النظر بين حركة "حماس" والاحتلال الإسرائيلي بشأن اتفاق الهدنة المرتقب في قطاع غزة، وبعد يوم من استقبال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي إيه" وليام بيرنز في القاهرة، نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية عن مصدر مصري رفيع المستوى القول إن المفاوضات بشأن الهدنة لإيقاف إطلاق النار ما زالت مستمرة، مشيرا إلى جهود تبذلها مصر لردم الفجوات في وجهات النظر بين الأطراف كافة.

من جانبها، تظاهرت أسر الرهائن الإسرائيليين لدى "حماس" خارج الكنيست الإسرائيلي وأغلقت مدخل مبنى الحكومة، وبثت صراخا وعويلا عبر مكبرات صوت لتوضيح ما يحدث لأحبائها في الأسر، بينما توجه آلاف المتظاهرين في مسيرة إلى مقر إقامة نتنياهو، مطالبين بأن تفضي المفاوضات مع "حماس" إلى نتائج، وداعين إلى انتخابات جديدة.

بدوره، أكد وزير حرب الاحتلال يوآف جالانت في جلسة للكنيست أن النظام الأمني بأكمله، مصمم على إحالة أي شخص عمل ضد مواطني إسرائيل، إلى العدالة، سواء كان إرهابيا معلنا أو مدنيا، شارك في العمل البشع من القتل، خلال أحداث السابع من أكتوبر، زاعما أنه ليس أمام هؤلاء سوى خيارين، السجن أو المقبرة، معتبرا الأمر لا يتعلق بمعركة أو حرب، وإنما بأسوأ إذلال للإنسان. من جهته، أعلن جيش الاحتلال مقتل أحد جنوده خلال قتال بوسط غزة، بينما قتل عشرات الفلسطينيين معظمهم من الأطفال بغارات على مخيم النصيرات.

آخر الأخبار